Loading

تفاؤل كبير حول أداء السياحة خلال العام 2017

أعرب متخصصون في المجال السياحي عن تفاؤلهم حول أداء السياحة المغربية للعام الجديد،شرط ان يحظى المجال باهتمام كبير من لدن المسؤولين بتنويع الأسواق وتعبئة النقل الجوي ورفع مخصصات الترويج داخلياً وخارجياً.
وتوقع رئيس الفيدرالية الوطنية للسياحة، عبد اللطيف القباج، في مؤتمر صحفي بالدار البيضاء، ارتفاع عدد السياح الوافدين على المغرب خلال العام الحالي. غير أن المتخصصين في المجال السياحي يربطون ذلك بالاوضاع الامنية دوليا، حيث إن حدوث انفراج في الوضع الحالي في المنطقة المغاربية، يمكن أن يساعد على جذب عدد كبير من السياح.

وأوضح القباج أن المغرب تمكن من جذب 10 ملايين سائح قبل ستة أعوام، غير أنه لم يتجاوز ذلك الرقم، علما أن الاستراتيجية الوطنية تراهن على جذب 20 مليون سائح في 2020.
وقد ساهمت أحداث المنطقة منذ عام 2011، والعمليات الإرهابية التي شهدتها بلدان مصدرة للسياح، خاصة فرنسا، في التأثير سلبا على الاستراتيجية السياحية للمغرب.

وصرح القباج إلى أنه بالإضافة إلى الظروف الصعبة في المنطقة خلال الأعوام الأخيرة، لم يساعد النقل الجوي، وحملات الترويج على إعطاء دفعة قوية للسياحة المغربية.
ويتطلع العاملون في القطاع السياحي إلى زيادة موازنة الترويج من 50 مليون دولار إلى 120 مليون دولار بهدف فتح أسواق جديدة.

وحسب تقارير رسمية، ارتفعت مداخيل السياحة في شهر نوفمبر سنة 2016 ، بنسبة 4.1%، مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2015.
واعتبر المدير العام للمكتب الوطني للسياحة، أن السياحة المغربية سجلت أداءً جيداً خلال العام المنصرم، رغم ظروف دولية صعبة، متوقعا أن تتجاوز الإيرادات 6 مليارات دولار.

حسب مرصد السياحة فقد وصل عدد السياح الذين زاروا المغرب حتى أكتوبر 2016، إلى 8.9 ملايين سائح، بارتفاع طفيف في حدود 0.4%. وقد ساهم المغتربون المغاربة في إنقاذ السياحة بنحو 4.6 ملايين سائح حتى نهاية أكتوبر
في ظل تراجع عدد السياح من الأسواق التقليدية مثل فرنسا.

 

1

administrator

GLCAR

Comments (Pas de commentaire)

Comments (0):

Submit Your Comment

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.